إضراب الحرية، ثقافة الحياة في زنازين الموت

يواصل سبعة أسرى في سجون الاحتلال  إضرابهم المفتوح عن الطعام، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري “بلا تهمة”، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 109 أيام على التوالي. وحسب نادي الأسير الفلسطيني، فإن المعتقل الفسفوس يواصل إضرابه، فيما صدر بحقّه أمر اعتقال إداري جديد لمدّة ستّة أشهر، وذلك بعد تجميد مخابرات الاحتلال اعتقاله الإداري بتاريخ 14 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأكّد نادي الأسير أن الفسفوس محتجز في مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي، بوضع صحي خطير، مشيراً إلى أنه بدأ بفقدان الذاكرة، كذلك فإنّه يعاني من إرهاق وهزال وآلام في جميع أنحاء جسده.

وقال نادي الأسير إن الأسير مقداد القواسمة يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ 102 على التوالي، مشيراً إلى أنه محتجز في مستشفى “كابلان” بوضع صحي شديد الخطورة. وكانت التقارير الطبية الصادرة عن الأطباء في المستشفى قد أكّدت أنه يواجه احتمالية الوفاة المفاجئة، وأن الأعراض الظاهرة عليه تشير إلى تراجع في الجهاز العصبي، ما قد يصيب الدماغ بأضرار جسيمة. ولفت نادي الأسير إلى أن المعتقلين: علاء الأعرج، المضرب لليوم الـ 85، وهشام أبو هواش، المضرب لليوم الـ 76، وشادي أبو عكر، المضرب لليوم الـ 68، يقبعون في سجن عيادة الرملة، حيث تنقلهم إدارة السّجن إلى المستشفيات وتُعيدهم إلى السّجن، مؤكداً أنه لم يطرأ أي تطوّر إيجابي في ما يتعلّق بقضيّتهم. وأشار نادي الأسير إلى أن الأسير الأعرج لا يستطيع الوقوف على قدميه منذ أكثر من شهر، وفقد نحو 20 كغم من وزنه، ويواجه صعوبة في النّطق، ويعاني أيضاً آلام في البطن والصدر، وعدم وضوح في الرؤية، ووجع شديد في منطقة الكلى.

أما أبو عكر، فيعاني من نقص حادّ في الفيتامينات، أدّى إلى تدهور وضعه الصّحي، إضافة إلى أنّه يعاني من أوجاع في جميع أنحاء جسده وفقدان للتّوازن، ويستخدم الكرسي المتحرّك في التنقّل، بحسب ما قال نادي الأٍسير. أمّا المعتقل أبو هواش، فهو يعاني من نقص حادّ بالبوتاسيوم، وآلام حادّة في الكبد والقلب، ولا يستطيع النّوم من شدّة الأوجاع في أنحاء جسده كافة، ويتنقّل على كرسي متحرّك، بالإضافة إلى معاناته من التقيّؤ باستمرار. ويواصل المعتقل الإداري عيّاد الهريمي، إضرابه لليوم الـ 39 على التوالي، ولا يزال يقبع في زنازين “عوفر”، فيما أكد نادي الأسير أنه لم يطرأ أي تطوّر على قضيّته. ويواصل المعتقل لؤي الأشقر (45 عاماً) من بلدة صيدا في طولكرم، إضرابه لليوم الـ 21، ويقبع في سجن “مجدو”، وهو معتقل منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، حيث أصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقّه لمدّة ستّة أشهر، وكان قد أمضى نحو ثماني سنوات بين اعتقالات إدارية ومحكوميات، وكان قد تعرّض لتحقيق عسكري قاسٍ خلال أحد اعتقالاته عام 2005، ما أدّى إلى إصابته بشلل في ساقه اليسرى، علاوة على أنه شقيق الشهيد محمد الأشقر الذي استشهد عام 2007 في سجن “النقب” إثر إطلاق قوّات قمع السّجون الرّصاص عليه خلال عملية اقتحام للسّجن.

من جهتها، كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية، عن ما يتعرض له الأسيران محمد العارضة وأيهم كممجي، هما من الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع وأعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم، من مضايقات وظروف صعبة داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي. وقالت الهيئة في بيان صحافي، “تتعمد دولة الاحتلال الإسرائيلي الى ممارسة منظومة كاملة من الإجراءات الجسدية والنفسية التي تنتهك كافة الحقوق الإنسانية بحق الأسرى الفلسطينيين في السجون، وقد استغلت مؤخرًا حادثة (أسرى نفق الحرية) للتصعيد وابتكار طرق جديدة للتعذيب بحق الأسرى جميعاً، وبشكل خاص الأبطال الستة محمود العارضة، يعقوب القادري، محمد العارضة، زكريا الزبيدي، مناضل نفيعات وأيهم كممجي (وهم الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع)”.

على صعيد آخر قالت هيئة شؤون الأسرى في بيان صحافي، إن أطباء الاحتلال الإسرائيلي في مستشفى “كابلان” حاولوا فرض التغذية القسرية بالمحاليل والمدعمات للأسير الفلسطيني المضرب عن الطعام مقداد القواسمة، في محاولة لكسر إضرابه المفتوح عن الطعام ضد اعتقاله الإداري. وأوضحت الهيئة أن الأسير القواسمة (24 عاماً) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 91 يوماً، ووضعه الصحيّ يتدهور بشكل خطير ومقلق. ونوهت الهيئة إلى أن الأسير القواسمة يعاني نقصانًا حادًا في الوزن، وانخفاض معدّل نبضات القلب، وضيق التنفس، ومن آلام حادة في كل أنحاء جسده، ولا يكاد يقوى على الوقوف، ويعاني من عدم وضوح في الرؤية وآلام في الأمعاء والرأس والبطن وقد يتعرض للموت المفاجئ في أية لحظة. وشددت هيئة الأسرى على أن الأسير القواسمة يحاصره 3 سجانين في غرفته بالمستشفى، ويتعمّدون تناول الطعام أمامه، كما أنّه مقيّد في السرير من يده اليمنى وقدمه اليسرى على مدار الساعة.

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.