إعادة انتخاب شي رئيساً للصين لولاية ثالثة

كما كان منتظراً، تم انتخاب شي جين بينغ، أمس الجمعة، رئيساً للصين لولاية ثالثة، من قبل الهيئة التشريعية الصينية، وذلك في الدورة الحالية للمجلس الوطني الرابع عشر لنواب الشعب الصيني المنعقد في العاصمة بكين. وجاءت نتيجة تصويت نواب البرلمان بواقع 2952 صوتاً لصالح شي، وصفر أصوات مُعارضة وصفر امتناع.

ولكون شي المرشح الوحيد كما كان الحال عليه قبل خمس سنوات، فإنه يُنظَر إلى مراسم الاقتراع باعتبارها احتفالية سياسية شكلية، تظهر الولاء والاحترام المطلق للنخبة السياسية الصينية. فضلاً عن أنها تمنح شي تفويضاً قوياً للسنوات الخمس المقبلة باعتباره أقوى زعيم في البلاد منذ عهد الزعيم الراحل ماو تسي تونغ. كما أعيد أيضاً تعيين شي الذي يقود الحزب الشيوعي الحاكم، رئيساً للجنة العسكرية المركزية.

وكان شي قد حصل في أكتوبر/ تشرين الأول على تمديد لمدّة خمس سنوات على رأس الحزب الشيوعي الصيني واللجنة العسكريّة، وهما المنصبان الأهمّ في سلّم السلطة في البلاد. وخلال مؤتمر الحزب الشيوعي في العام الماضي، تمّ التمديد لشي الموجود في السلطة منذ عام 2012، لفترة خمس سنوات على رأس الحزب والجيش، ليصبح بذلك أقوى زعيم منذ عقود. ورغم أنّ الاضطرابات الأخيرة أدّت إلى زعزعة صورته كزعيم مطلق، إلّا أنّها لم تؤثر على المشهد المنظّم للجلسة البرلمانية، التي تعدّ حدثاً سياسياً سنوياً مهماً.

ويعتقد مراقبون أن السنوات المقبلة ستكون فترة حرجة لكل من شي والصين، إذ يحتاج إلى إعادة البلاد إلى مسار النمو الاقتصادي، لإقناع العالم بأن نموذج الحكم والتنمية الفريد للصين يعمل بكفاءة، وأن إرثه السياسي الطموح لا يزال تحت السيطرة في ظل التنافس الشديد مع الولايات المتحدة والاضطرابات العسكرية والأمنية المتكررة بين البلدين.

 

 

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.