الصين تصدر كتاباً بشأن أنشطتها الفضائية

أصدر المكتب الإعلامي التابع لمجلس الوزراء الصيني، كتاباً أزرق حول صناعة الفضاء في الصين، وجاء في الكتاب أن البلاد عززت التعاون الدولي في الفضاء خلال عام 2020، حيث قدمت عمليات تصدير الأقمار الاصطناعية واطلاقها والأبحاث التعاونية وخدمات التطبيق إلى العالم. وقال الكتاب الأزرق حول علوم وتكنولوجيا الفضاء في الصين، إن 51 صاروخا صينيا أرسلت 59 قمرا اصطناعيا تجاريا أجنبيا إلى الفضاء حتى نهاية العام الماضي. وخلال يناير ونوفمبر، أرسلت الصواريخ الحاملة الصينية من طراز “لونغ مارتش” 12 قمرا صناعيا للاستشعار عن بعد طورتها شركة ساتيلوجيك الأرجنتينية إلى المدار. واتفقت الشركة مع شركة تشاينا غريت وال (سور الصين العظيم) للصناعة على خطط لاطلاق 90 قمرا صناعيا على متن صواريخ “لونغ مارتش”. وخلال ديسمبر، أطلقت أثيوبيا قمرها الصناعي الثاني المدعوم من الصين من موقع ونتشانغ لاطلاق المركبات الفضائية في مقاطعة هاينان جنوبي الصين. وتم التصميم الأولي للقمر الصناعي في أثيوبيا، بينما قام فريق هندسي أثيوبي صيني مشترك بالتصميم الفني والتفصيلي. وذكر التقرير أن ذلك وضع نموذجا جديدا للمساعدات الدولية بشأن تغير المناخ. وفي قمة جوهانسبرج لمنتدى التعاون الصيني الافريقي خلال عام 2015، تعهدت الحكومة الصينية بتمكين عشرة آلاف قرية افريقية من مشاهدة البرامج التلفزيونية عبر الأقمار الصناعية. وقال التقرير إن 19  دولة افريقية أكملت قبول المشروع في عام 2020، ما غطى 8162 قرية. وعرض المشروع أيضا فيديوهات تعليمية للطلاب في المدارس الابتدائية والمتوسطة في كينيا وجنوب افريقيا وغانا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية. هذا وكانت الصين قد نجحت في إنزال مركبة فضاء على القمر وذلك في إطار مهمة تاريخية لجلب عينات من سطحه. حيث أطلقت المسبار (تشانغ آه-5) في الرابع والعشرين من نوفمبر الماضي. وتسعى مهمة تشانغ إي-5، الذي سُمي على اسم إلهة القمر عند قدماء الصينيين، لجمع مواد من سطح القمر لمساعدة العلماء في معرفة المزيد عن نشأته. يشار إلى أن الصين حققت أول هبوط لها على سطح القمر عام 2013. وفي يناير العام الماضي، تمكن المسبار (تشانغ آه-4) من الهبوط على الجانب البعيد من سطح القمر، وهو أول مسبار فضائي يحقق ذلك على الإطلاق.

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.