الصين تعيد تقديراتها بشأن مناعة القطيع

أعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، أنه تم استخدام ما يقرب من 1.05 مليار جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، في جميع أنحاء البلاد منذ بدء حملة التطعيم الوطنية، وهو ما يمثل  أكثر من ثلث المجموع العالمي من الجرعات المعطاة.

وكانت حملة التطعيم ضد الوباء في الصين قد بدأت ببطء بعد أن نجحت السلطات في السيطرة على حالات تفشي الإصابة بالفيروس، لكن الحوافز التي قدمتها الحكومة، إلى جانب المخاوف الشعبية من ظهور سلالات جديدة للفيروس كما حدث في الهند، عجل من سرعة الاستجابة للحملة خصوصاً خلال الفترة الأخيرة.

وحسب اللجنة الوطنية للصحة في البلاد، فإن الحملة تستهدف تطعيم 40 في المائة من السكان بحلول يوليو المقبل، و70 في المائة مع نهاية العام الحالي، لتحقيق مناعة القطيع.

غير أن تقديرات جديدة من قبل شاو يي مينغ ،عالم الأوبئة في المركز الصيني للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أشارت إلى أن هناك حاجة لتطعيم نحو 80 إلى 85 في المائة من السكان للوصول إلى هذا الهدف، ما يعني توفير أكثر من 2.2 مليار جرعة من اللقاحات المتاحة.  ويُسمح في الصين باستخدام أربعة لقاحات جميعها محلية الصنع، هي: لقاح سينوفاك، ولقاحان طورتهما شركة سينوفارم الحكومية، وآخر طورته شركة كانسينو بايولوجيكس.

وقال شاو يي مينغ إن التقدير الأعلى يعتمد على قابلية انتقال الفيروس ومعدل حماية اللقاح، وأشار في تصريحات صحفية، إلى أن التقدير الحالي لن يكون دقيقاً بالنظر إلى أن اللقاحات المستخدمة في الصين ليست فعالة بنسبة 100 في المائة.

وأضاف شاو بأن الصين لديها طاقة إنتاجية كافية لتلبية الطلب على المزيد من الجرعات، وقال سنكون قادرين على إنتاج 5 مليارات جرعة من اللقاح بحلول نهاية العام. لذلك إذا قمنا بحساب جرعتين لكل شخص ، فإن 5 مليارات هو عدد كافٍ من جرعات اللقاح، لدينا القدرة والموارد لتحقيق مناعة القطيع على المستوى الوطني. لكن معدل التطعيم ليس العامل الوحيد في تحقيق مناعة القطيع، إذ يشعر العلماء بالقلق بشأن ما إذا كانت اللقاحات ستكون فعالة ضد التحورات الجديدة التي تم اكتشافها لأول مرة في الهند، يبدو أنه أكثر قابلية للانتقال من السلالات الأخرى، وقد وصفته منظمة الصحة العالمية بأنه نوع مختلف يبعث على القلق.

غير أن يانغ جان تشو، عالم الفيروسات في جامعة ووهان، قال إن السلالة الجديدة تحتوي فقط على طفرة واحدة أو اثنتين ، وبالتالي لن تؤثر على الحماية التي توفرها اللقاحات الحالية. وأوضح في تصريحات صحفية، بأن السلالة الجديدة تنتشر بسرعة ، كما يبدو من موجة الوباء الثانية في الهند ،لكن فترة حضانة المرض كانت أقصر ،مما يسهل السيطرة عليه. وقال إن التطعيم السريع والواسع هو أفضل طريقة لمكافحة الوباء والسيطرة عليه بصورة تامة.

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.