المعشوقة السمراء، لا إفراط ولا تفريط

لا يمكن للبعض أن يبدأ يومه دون فنجان قهوة، حيث تعمل مادة الكافيين على تحسين المزاج، كما أنها تساعد على التركيز، وكذلك يرتفع مستوى عملية استقلاب الجسم ما قد يساعد على التخسيس والهضم، لهذا يتم شربها بكثرة في اليوم الواحد وبين وجبة وأخرى. فللقهوة الكثير من الفوائد الصحية عند شربها باعتدال، ورغم ذلك يسود إجماع بين الأطباء بأن الإفراط له أعراض سيئة مؤكدة.

لذلك ينصح بتجنب تناول أكثر من 400 ملليغرامات من مادة الكافيين يوميا. وتعادل الكمية المذكورة أربعة أكواب من القهوة الإيطالية أو ستة أكواب من القهوة العربية، وإلا قد يتعرض الجسم للعديد من الأعراض غير الحميدة.

فالإفراط في تناول القهوة، قد يتسبب في الإسهال. والسبب يعود إلى هرمون غاسترين، الذي يحفز إفراز العصارة الهضمية في خلايا المعدة الجدارية وبالتالي يحفز حركية المعدة.

ومادة الكافيين تزيد من إفرازات هذا الهرمون، وبشكل تلقائي تزيد في ذات الوقت من حركية المعدة، مما قد يؤدي إلى الإسهال. كما أن مادة الكافيين تزيد من حموضة المعدة التي تؤدي لدى البعض إلى النتيجة ذاتها.

أيضاً إذا كنت تعاني عادة من مشاكل في البطن والهضم، وأحيانا تشعر بالغثيان، فقد يكون ذلك راجعا إلى الإفراط في تناول الكافيين. لكون أن هذه المادة قد تحدث خللا في الجهاز الهضمي وتزيد من الحموضة المعوية.

وإذا كنت من المدمنين على القهوة وتعاني دائما من آلام في البطن صباحا فيفضل أن تشرب الشاي عوض القهوة.

أما إذا كنت ممن يعانون من التعرق الشديد، فيستحسن أن تقلل من شرب القهوة. فالكافيين ينشط الدماغ ويحفز الجهاز العصبي. عملية التنشيط هذه تحتاج بدورها إلى طاقة وجهد مما يسبب مزيدا من إفرازات العرق.

كذلك ينشط الكافيين الكليتين، وبالتالي تقوم بعملها بشكل أسرع من المعتاد، وهذا ما يؤدي إلى الحاجة إلى التبول بمستوى أعلى. لهذا إذا كانت أمامك طريق سفر طويلة فيستحسن عدم الاكثار في شرب القهوة. أخيراً، يفضل الالتزام بالقاعدة الذهبية التي تقول: إن خير الأمور أوسطها، فلا إفراط ولا تفريط.

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.