المواعدة بعد الـ 60 في الصين

يصف سكان بكين حديقة “تشانغ بو خه” بأنها مقصد “الجيل الضائع” للعثور على الألفة والحب المفقود، إذ توفر منصة للتواصل والتعارف بين الجنسين، وسبل تتويج التفاهم بالزواج. تقع الحديقة بمنطقة دونغ تشنغ في العاصمة الصينية، ويجتمع فيها عشرات المسنين صباح كل ثلاثاء، بحثاً عن شريك يؤنس الوحدة، ويتبادل الرعاية. تشتهر الحديقة بأنها ملتقى من فاتهم قطار الزواج، أو فشلوا في زيجاتهم الأولى، لإيجاد شريك حياة، وتتراوح الأعمار ما بين 40 إلى 80 سنة، وجل الباحثين من الأرامل والمطلقين. يقول باحثون إن جيل المتقاعدين الذين ولدوا بين 1950إلى 1960، كان شاهداً على تحولات اجتماعية وسياسية كبيرة في البلاد، وكان جزءاً منها، لذلك لم يستمتع بشبابه، ومع مرور الوقت، وصعود الصين كقوة اقتصادية عظمى، وجد نفسه على الهامش، لذا فهم يستحقون فرصة ثانية للبحث عن شركاء جدد، وإن في سن متأخرة.
تشو مينغ، مسن صيني يقيم في منطقة دونغ تشنغ بالعاصمة بكين، يقول: تقاعدت قبل 15 عاماً، وأقيم وحدي في بيت صغير (إيجار حكومي للمتقاعدين)، وقد زوّجت جميع أبنائي، وربّيت أحفادي، وبإمكانهم الآن الاعتماد على أنفسهم، لذا قررت قبل عامين أن ألتفت إلى نفسي قبل أن يفوتني قطار الحياة. زوجتي توفيت قبل ست سنوات، ومنذ ذلك الحين أشعر بوحدة قاتلة. منذ فترة، علمت عن طريق أحد الأصدقاء بأمر الحديقة، وأنها ركن للتعارف بين المسنين من الجنسين، فأردت أن أجرب حظي، فمن هم مثلي لا يمكنهم استعمال وسائل التواصل الاجتماعي للتعارف، كما أن ذلك يعتبر تجاوزاً أخلاقياً في أعمارنا، لذلك شعرت أن التعارف في مثل هذه الأماكن هو الخيار الأمثل، وبت أتردد على الحديقة كل يوم ثلاثاء، لأنها تبعد عن بيتي نحو ثلاثة كيلومترات فقط”. ويضيف: “لم أوفّق حتى الآن في العثور على زوجة، فالخيارات محدودة، وهناك اشتراطات لا تناسبني، مثل أن يكون لدي شقة أملكها، ورصيد محدد في البنك. لا أشعر أن الأمر مضيعة للوقت، فهناك أقابل الكثير من الأصدقاء، بعضهم وجد شريكة حياة، وآخرون مثلي يعيشون على الأمل”. وعن طبيعة النساء اللواتي يتواجدن في الحديقة، أوضح تشو مينغ، أن معظمهن من الأرامل أو المطلقات، وبعضهن يتمتعن بمظهر حسن بالرغم من تقدمهن في السن، “لكن شروطهن لا تبدو بسيطة، مما يشير إلى أنهن لسن على عجلة من أمرهن، على خلاف المسنين الذكور الذين تقتلهم الوحدة، والرغبة في معاشرة الجنس الآخر”.

 

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.