تأثير فيروس كورونا على سوق خدمات الفيديو (VOD)

إعداد صلاح الجزار – خبير تقني

 

مع مزيج من عمليات الإغلاق الوبائي لفيروس كورونا وإغلاق دور السينما، انتقل الناس الى مشاهدة الشاشات الصغيرة، الأمر الذي أدى الى زيادة الطلب على منصات خدمات الفيديو حسب الطلب (فود) . فقد سجلت العديد من المنصات نموا كبيرا في عدد المستخدمين والاشتراكات المدفوعة، في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

فحسب ما جاء في تقرير على موقع Variety، فقد ذكرت مجموعة إم بي سي، إنه منذ مطلع العام الحالي، ارتفع عدد المشتركين على منصة شاهد من مئة ألف مشترك إلى 1.4 مليون. و جاء في نفس التقرير وفقًا لـبعض المصادر، التي عرضت تقديرات لمشتركي Netflix بـ 157000في السعودية، 242000في الإمارات العربية المتحدة و 396000 في مصر.

و سجلت StarzPlay ، منصة الفيديو حسب الطلب ومقرها الامارت، نمواً بنسبة 141% في عدد المستخدمين الفريدين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال شهر أبريل الماضي، وذلك عندما بلغت أزمة فيروس كورونا ذروتها في المنطقة.

ووفقاً لدراسة جديدة أجرتها PSB Research التي فحصت الاتجاهات بين يناير 2019 ومايو 2020، تعد الإمارات العربية المتحدة أكبر سوق نمو لـ StarzPlay. و حسب ما جاء في تقرير «توقعات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، سيكون هناك 27 مليون دافع اشتراكات SVOD لعشرين دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحلول عام 2025، ارتفاعاً من 10 مليون مسجل في نهاية عام 2019.

وستظل تركيا في صدارة البلاد ، مع 11 مليون اشتراك بحلول عام 2025. كما ستبقى Netflix في صدارة المنصة من خلال زيادة المسافة التي تزيد عن ضعف إجمالي مشتركيها إلى 9 مليون بحلول عام 2025. وستظل حصتها من إجمالي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عند حوالي 36% ، وسيكون حوالي نصف مشتركي Netflix في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في الدول العربية.

في الوقت الحالي، فإن iQIYI واحدة من أكبر مواقع الفيديو عبر الإنترنت في العالم، حيث يقضي ما يقرب من 6 مليار ساعة في استعماله كل شهر، وأكثر من 500 مليون مستخدم نشط شهرياً. وهي شركة رائدة في هذا المجال ومقرها في الصين. تتطلع الى الانفتاح على العالم العربي، وتقديم خدمة بث آسيوية ومحلية عبر الإنترنت لمستخدميها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يشار إلى الفيديو حسب الطلبVideo on Demand ، أو الصوت والفيديو عند الطلب (فود)، هي الأنظمة التي تسمح للمستخدمين اختيار مشاهدة أو الاستماع إلى الفيديو أو المحتوى الصوتي عند الطلب. وعادة ما تستخدم تقنية أي بي تي في لنقل الفيديو حسب الطلب إلى أجهزة التلفاز والحواسب الشخصية.

كما أن أنظمة الفيديو حسب الطلب التلفازية إما تبث المحتوى عن طريق جهاز استقبال أو حاسوب أو جهاز آخر يسمح بالمشاهدة الحية، أو عن طريق تحميل المحتوى إلى جهاز كالحاسوب أو مسجل الفيديو الرقمي حتى مشاهدته لاحقاً. غالبية مزودي خدمة التلفاز عبر الكابلات أو عبر الهاتف يتيحون خدمة الفيديو عند الطلب (بما فيها الدفع مقابل المشاهدة) والمشاهدة المجانية، حيث يشتري المستخدم أو يختار فيلماً أو برنامجاً تلفزيونياً، فيبدأ تشغيله على التلفاز مباشرة، أو يتم تسجيله إلى المسجل الرقمي المستأجر من مزود الخدمة أو تحميله على الحاسوب للمشاهدة في المستقبل.

إن التلفاز عبر الإنترنيت هو صورة شائعة للفيديو حسب الطلب. بعض خطوط الطيران تتيح الصوت والفيديو عند الطلب للمسافرين كنوع من التسلية أثناء الرحلة، عن طريق شاشات فيديو توضع في الكراسي. وتتيح خدمة الصوت والفيديو عند الطلب للمسافرين إمكانية اختيار محتوى فيديو أو صوتي معين وتشغيله عند الطلب، مع إمكانية التوقيف والتسريع والإعادة.

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.