خالد غانم ممثل مغربي يشق طريق النجومية في الصين

برز اسم الممثل المغربي الشاب خالد غانم، مؤخراً في عالم التمثيل من خلال السينما الصينية، بأعمال كبيرة أبرزها مسلسل تلفزيوني بث على قناة “سي سي تي في” الصينية، بعنوان “ذا بيغ هاربو”، أو الميناء الكبير. كما ترك بصمته في الفيلم الكبير “جاكي شان” بأدائه الصوتي باللغتين الإنجليزية والعربية. وقبل أن يكون ممثلاً فإن خالد احترف فنون القتال أيضاً، حيث فاز ببطولة المغرب في رياضة الكاراتيه، مما سهل لاحقاً دخوله إلى السينما الصينية.

حول بداية مسيرته الفنية، قال خالد غانم في حوار مع مجلة السفير، بعد إتمام دراستي الثانوية، قررت أن أتبع حلمي، وأصبح ممثلاً، فبدأت دراستي في المغرب في المسرح الدرامي، وشاركت في أفلام مغربية، في بداية مسيرتي المهنية، قبل ذهابي إلى بكين، من أجل مشروع جديد، غير كل شيء في حياتي. ويتابع، قررت البقاء في الصين لمواصلة دراستي في أكبر الجامعات، وهي أكاديمية بكين للأفلام، لكن، لسوء الحظ، لم أستطع الاستمرار، لأن ذلك كان يكلفني كثيرا، لذا عزمت على القيام بالتدريب لتحسين قدراتي.

عن أولى أعماله السينمائية في الصين، قال، تمكنت من الحصول على دور أساسي في مسلسل صيني بعنوان  “ذا بيغ هاربو”، ودور آخر في فيلم بعنوان جارديان. عملت أيضاً في برنامج وثائقي بعنوان “العدو العام للشعب”، الذي سلط الضوء على تجار المخدرات، ونلت فرصة العمل الصوتي في فيلم صدر عام 2020، بعنوان “بايونير” لتانغ جيلي، وشاركت في مسلسل تلفزيوني بعنوان “الميناء الكبير” مؤديا دور مدير هيئة الميناء الغربي، كما شاركت في المسلسل التلفزي Antiques Bureau Central Bureau Treasure List   للمخرج هان تشينغ.

ويضيف، إلى جانب عملي في الأعمال السينمائية، شاركت أيضاً  في إعلانات تجارية لهواتف مختلفة، وبنوك، وشاشات، وعلامات تجارية عديدة، وإعلان للعبة “PUBG” الشهيرة في مناسبتين، وفي نسخة اللعبة في ألمانيا في عام 2021.

وعن تطور السينما الصينية، قال خالد غانم، إن السينما الصينية شهدت تطورا كبيرا خلال العقود الماضية تزامنا مع الطفرة التنموية والاقتصادية والتكنولوجية الهائلة التي شهدتها البلاد، وأضاف بأن الأفلام الصينية تعرف تنوعاً كبيراً وتغطي تيمات متعددة ولم تعد تقتصر على الفنون القتالية، مشيراً إلى أنها أصبحت تشهد أيضاً انتشاراً خارجياً خاصة أن اللغة لم تعد عائقا مع وجود الترجمة.

واعتبر أن السينما تشكل جسرا لتعزيز التفاهم والتقارب بين الشعوب بغض النظر عن الاختلافات، مذكراً بأن الجمهور العربي تعرف على السينما الصينية منذ عقود مع جاكي شان وبروسلي وغيرهم من أيقونات السينما الصينية العالمية.

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.