مجموعة السلام، علامة فلسطينية بارزة في مجال التدريب

مجلة السفير تحاور المدير الإقليمي هاني أبو عواد ..

حاورته رولا ضاهر

 

الأستاذ هاني أبو عواد – مدير المنطقة الوسطى  (قطاع غزة) في مجموعة السلام التدريبية .. أهلا بك على صفحات مجلة السفير

أشكركم على هذه النافذة وإتاحة الفرصة لي للحديث عن مجموعة السلام التدريبية ودروها في صقل الأجيال الواعدة، وهي بادرة تؤكد مدى حرصكم واهتمامكم بالشؤون الفلسطينية الداخلية بالرغم من أن مجلتكم المحترمة تصدر في جمهورية الصين الشعبية، ولكن المسافات والجغرافيا لم تقف عائقاً أمام مد جسور التواصل بين الفلسطينيين في الداخل والخارج

 

دعنا نبدأ بنبذة مختصرة عن مسيرتك المهنية

اسمي هاني يوسف أبو عواد، من مواليد من قطاع غزة، أحمل درجة البكالوريوس في التجارة وحاصل على العديد من الدورات المتنوعة والمختلفة، وقد ساعدني ذلك بشكل كبير في تطوير مهاراتي ومقدرتي المهنية للانطلاق في العمل داخل دولة الإمارات العربية المتحدة كموظف إداري في شركة تجارية، وخلال فترة بسيطة تدرجت في المهنة إلى أن توليت منصب نائب مدير شؤون الموظفين ثم مدير عام المستودعات. وعبر سنوات عمل طويلة، اكتسبت قدرة عالية على إدارة كافة فرق العمل على اختلاف أنواعها، وبعد العودة الى قطاع غزة عملت في إدارة المشاريع، ومن ثم انتقلت للعمل كمدير فرع المنطقة الوسطى في مجموعة السلام التدريبية، وبفضل الله تربطني علاقة طيبة مع الطلاب وجميع الزملاء

 

هلا حدثتنا عن المجموعة منذ انطلاقها، أهم المساقات، عدد الأفرع والطلاب؟

تأسست مجموعة السلام للتدريب في فلسطين منذ عام 2000 وهي مؤسسة لغوية تتمتع بخبرة عشرين عامًا في تقديم العديد من الخدمات بما في ذلك دورات تدريب اللغة الإنجليزية، لديها ستة فروع في كل من قطاع غزة والضفة الغربية، ويقدر عدد الطلاب بما يزيد عن ثلاثة آلاف طالب في جميع الفروع. وهي مؤسسة تدريبية مسجلة ومعتمدة من قبل وزارة التربية والتعليم العالي علاوة على ذلك، لديها شراكات مع عدد من الجامعات ذات السمعة الطيبة والمؤسسات المحلية والدولية. وهي  جزء من جامعة كامبريدج كمركز اختبار معتمد لتقديم الاختبارات الدولية، وهي أيضاً شريك مع شركة سيرتيبورت المسؤولة عن العديد من الاختبارات الدوليةـ إضافة إلى ذلك تطبق مجموعة السلام رؤية واستراتيجيات خاصة تركز على توفير تدريب عالي الجودة، ولديها مدربون فلسطينيون مؤهلون تأهيلا جيدا على مستوى عال من الطلاقة والدقة بالإضافة إلى بعض المدربين الأجانب المحترفين. وتستخدم المجموعة أحدث المواد الإنجليزية المنشورة دوليًا. وتوفر للمتدربين فصولاً دراسية مجهزة تجهيزا جيدا مع الوسائل السمعية والبصرية الحديثة

 

ما هي أهم برامج اللغة الإنجليزية المعتمدة لديكم وكذلك الفئات المستهدفة من المجتمع؟

برامج اللغة الإنجليزية المعتمدة هي: برنامج كامبردج للتأهيل العالي في اللغة الإنجليزية – برنامج كامبردج للغة الانجليزية – برنامج كامبردج فور جينيورز – برامج كامبردج لتعليم الصغار – برنامج التأسيس – برنامج المحادثة. أما الفئات المستهدفة، فتركز المؤسسة على التدريب والتعليم الحديث. نحن نقدم التدريب على المهارات للمتعلمين الأطفال والشباب‎ وكبار السن. كما بدأنا عدة برامج لتزويد المجتمع بالتعلم الفعال والوظائف وتعزيز الاقتصاد المحلي

ما هو دور المجموعة في صقل مهارات الطلاب؟

تحرص المؤسسة دائماً على تقديم خدمات تدريبية عالية الجودة وحصرية وفقا لأعلى معايير الجودة ومواكبة كل ما هو جديد في عالم التدريب، بالإضافة إلى سعيها لاكتساب ثقة الأفراد والمؤسسات العامة والخاصة، والعمل على تحسين أدائها في جميع المجالات

 

أين تكمن نقاط الالتقاء والتعارض مع الدراسة النظامية؟

هناك التقاء واضح وصريح وتفاعلي مع الدراسة النظامية وذلك من خلال وجود طلاب متميزين في المدارس من أبناء مجموعة السلام التدريبية، وهذا الأمر جعلنا نكون شركاء للأونروا في تقديم خدمات مميزة للطلاب من خلال نوادي اللغة الانجليزية وكذلك البرلمان الطلابي في مدارس الوكالة، بالإضافة إلى تدريب مدرسين الوكالة في منطقة غرب الوسطى على مهارات خاصة في التدريب لتعم الفائدة على الطلاب بشكل مباشر

 

كيف تقيمون التنافسية في السوق مع وجود الكثير من المؤسسات التعليمية الخاصة؟

لا شك هناك تنافسية كبيرة في السوق، ولكن خبرة مجموعة السلام التدريبية وتاريخها العريق الذي يقارب 22 عاماً في التدريب، وكذلك وجود طلاب مميزين داخل السوق المحلي وبشهادة شخصيات وطنية واعتبارية وتربوية، يجعل اسم مجموعة السلام الاسم اللامع في مجال تدريب اللغة الانجليزية، فضلاً عن حصولها على المركز الأول في مجال التدريب عام 2016

 

إلى أي حد أثرت الظروف الاجتماعية الصعبة على عمل القطاع الخاص؟

بالطبع أثرت الظروف الاجتماعية والاقتصادية على عمل القطاع الخاص بشكل كبير، وعليه أخذت مجموعة السلام زمام المبادرة وحرصت على عدم حرمان أي طالب من تعلم اللغة الانجليزية من خلال تقديم امتيازات كبيرة وتخفيضات مميزة وصلت إلى 70 في المائة من رسوم البرنامج، وكذلك أخذت بعين الاعتبار أبناء الشهداء وحافظين كتاب الله، وأوائل الطلبة.

 

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.