مخاوف صينية على مشارف مناعة القطيع

مع اقتراب الصين من الوصول إلى تلقيح أكثر من 90 في المائة من سكان البلاد بحلول العام المقبل، أثيرت مخاوف حول تسبب المتحور الجديد لفيروس كورونا (أوميكرون)، في انتكاسة للجهود المبذلة، خصوصاً مع ظهور حالتين في البر الرئيسي حتى الآن، إحداهما في مدينة تيانجين والأخرى في مدينة كوانجو.

وكانت اللجنة الوطنية للصحة في بكين قد أعلنت في وقت سابق، بأنه تم إعطاء السكان أكثر من 2.5 مليار جرعة مضادة لفيروس كورونا المستجد، وتوقع خبراء أن تصل الصين بالفعل إلى مناعة القطيع في نهاية العام الحالي، غير أن ظهور المتحور الجديد أثار حالة من الخوف بين السكان، كما اضطرت السلطات لإغلاق العديد من المدن والمناطق وإجراء اختبارات الحمض النووي، ما قد يعيق الخطة الحكومية قبل أيام قليلة من نهاية العام.

وكان علماء الأوبئة الصينيون قد دعوا إلى بذل جهود عالمية مشتركة بشأن دراسة وتطوير لقاحات وأجسام مضادة ضد متغير أوميكرون. وقال كبير خبراء الجهاز التنفسي في الصين، جونغ نانشان، “لسنا بحاجة للخوف من أوميكرون من خلال تنفيذ سياسة الحالة الصفرية والالتزام الصارم بإجراءات الوقاية والسيطرة الدقيقة”. كما أبلغت منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة عن سبع إصابات بأوميكرون خلال الأسبوع الماضي، جميعها حالات مستوردة. من جهتها أبلغت جزيرة تايوان أيضاَ في وقت متزامن عن ثلاث إصابات بالمتحور الجديد.

هذا واعتمدت الصين مؤخراً نهجاً أكثر تشدداً في تتبع ومعالجة البؤر الجديدة، يختلف عما كان الوضع عليه أثناء الظهور الأول للفيروس في مدينة ووهان عام 2019، إذ يكفي تسجيل إصابة واحدة لفرض إغلاق كامل على منطقة محددة وإخضاع المخالطين لاختبار الحمض النووي، كما أنها لم تتساهل مع أي تقصير على مستوى مسؤولي الحزب في المقاطعات. ففي منطقة شيجياجوانغ، عاصمة مقاطعة خبي القريبة من بكين، أوقف مطلع الأسبوع الجاري ما لا يقل عن ثلاثة مسؤولين بسبب سوء الاستجابة للوباء. وبحسب وسائل إعلام حكومية، أقيل كل من نائب رئيس محافظة شينزي جيا جوانغ، ورئيس دائرة الصحة في المحافظة نفسها جيا ويدونغ، ورئيس الحزب الشيوعي في بلدة دا شياو تو، قاو هاي شيا.

وأرجع مراقبون هذا التشديد إلى حرص السلطات الصينية على تصفير حالات الإصابة قبل بدء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في العاصمة بكين العام المقبل. وقال هؤلاء إن الصين لا ترغب في أن يعكّر فيروس كورونا صفو الأجواء، أو يتسبب في تعطيل الجهود الحثيثة التي بذلتها على مدار السنوات الماضية لاستضافة هذا الحدث العالمي.

 

 

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.