مقاهي خاصة لمواساة العانسات في الصين

في وقت خلقت فيه ظروف الحياة الاقتصادية في الصين وواقع عزوف الشباب عن الزواج جيلاً يضم مئات الآلاف من الفتيات العانسات، ابتكرت شركات تجارية طرقاً للاستثمار في ما يعتبره البعض نوعاً من المعاناة، مع رفع شعار محاولة تخفيف آلام الوحدة لدى النساء، وشعورهن بأنه غير مرغوب بهن لأسباب مختلفة في مجتمع ذكوري.
وبين أبرز الابتكارات إنشاء سلسلة مقاه خاصة بالفتيات العانسات تقدم خدمات للمؤانسة والمواساة من خلال فريق من الشباب. وتدفع النساء اللواتي يحصلن على هذه الخدمات أجراً يحدد بالساعة.
وتشمل خدمات الشباب مع الزبائن النساء الجلوس معهن على الطاولة والاستماع باهتمام إلى همومهن ومشاكلهن، علماً أن قيمة الجلسة الواحدة قد تصل إلى حوالي 400 يوان، أي ما يعادل 60 دولاراً.
وتشمل الخدمات أيضاً إمكان حجز مساعد شخصي لمرافقة المرأة في رحلات تسوّق خارجية تعرف باسم خدمة “صديق ليوم واحد”.
ويفيد القائمون على المشروع بأن الخدمات المقدمة تهدف إلى منح النساء نوعاً من الاهتمام الذكوري الذي يرغبن به. ومعظم العملاء النساء متعلمات ومثقفات لا ينشدن أي نوع من النزوات، بل يملكن رغبة حقيقية في الشعور بالذات وبأنهن مقبولات في المجتمع، وأن هناك من يستمع إليهن ويهتم بهن، ولو لفترة زمنية قصيرة.

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.