ممثل الجاليات العربية في جنوب الصين: امتثالنا كان مشرفا

قال ممثل الجاليات العربية في جنوب الصين أحمد اليافعي، إن امتثال أبناء الجاليات العربية في جمهورية الصين الشعبية للضوابط والقوانين التي فرضتها السلطات أثناء جائحة كورونا، كان مشرفاً ولافتاً.

وتمنى في حديثه لمجلة السفير، أن يمتثل عموم العرب في بلدانهم بإجراءات الوقاية والسلامة، خصوصاً مع تجاوز أعداد الإصابات بفيروس كورونا حاجز العشرين مليون إصابة.

وأشاد اليافعي المقيم في مدينة كوانجو جنوب الصين، بالإجراءات التي اتخذتها السلطات الصينية سواء في مدينة ووهان بؤرة تفشي الوباء، أو في عموم المدن والمقاطعات الصينية، والتي شملت الصينيين والمقيمين الأجانب على حد سواء.

واعتبر أن هذه الاجراءات كانت فعالة وساهمت بشكل كبير في تخفيض عدد الإصابات إلى الحد الأدنى، مما مكن الصين من التفرغ لتقديم يد العون والمساعد للدول المتضررة، وفي مقدمتها الدول العربية.

كما لفت اليافعي إلى أن مجلس الجاليات العربية شجع العرب المقيمين في مدينة كوانجو على إجراء تحليل الحمض النووي. وأكد على ضرورة الاستمرار في اتباع التدابير والاجراءات الحكومية، مثل ارتداء الكمامات الطبية، والالتزام بالحجر الصحي أثناء الجائحة، وتطبيق التباعد الاجتماعي.

ودعا رجال الأعمال العرب إلى التكاتف للتغلب على الأضرار التي لحقت بأعمالهم بسبب تفشي الوباء، مشيراً إلى أن الأزمة الراهنة في طريقها إلى الزوال مع اقتراب إعادة فتح الخطوط الجوية، ورفع القيود على السفر، مشدداً على أن ذلك يتطلب المزيد من الصبر، إلى جانب تطوير آليات من شأنها أن تساهم في تخفيف الآثار الاقتصادية لجائحة كورونا.

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.