مونديال قطر 2022 .. تحضيرات على قدم وساق

محمود الشيخ علي

لايزال العمل مستمراً على قدم وساق في دولة قطر لاستضافة فعاليات مونديال 2022، البطولة العالمية التي تقام بمنطقة الشرق الأوسط للمرة الأولى في تاريخها.

فقد تم الإعلان مؤخراً عن أن مشروعات الطرق المتعلقة بفعاليات كأس العالم 2022 أنجزت بنسبة 98 في المئة بعد افتتاح المحطلة الأولى من مشروع محور صباح الأحمد الذي يربط شمال قطر بجنوبها، وذلك حسبما أفاد المهندس يوسف العمادي، مدير شؤون المشروعات فى هيئة الاشغال العامة القطرية.

وأكد العمادي في تصريحات صحفية، أن مشروع محور صباح الأحمد، سيتيح مع اكتماله في العام المقبل، الوصول إلى معظم ملاعب بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 مثل استاد رأس أبو عبود، واستاد الثمامة، واستاد الوكرة، واستاد خليفة الدولي، واستاد المدينة التعليمية.

وبهذا المشروع تكون دولة قطر تمكنت من الانتهاء من نحو 98 في المئة من الطرق الرئيسية التي تخدم كأس العالم، خاصة وأن مشروع المحور يتكامل مع شبكة المترو بخطوطها الثلاثة الحالية، كونه يعد طريق الربط بين عدة محطات مثل محطة المنطقة الاقتصادية ومحطة الوعب ومحطة الريان القديم.

من جانبه أكد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن تنظيم كأس العالم في قطر، اكتمال العمل في أكثر من ثمانين في المئة من ملاعب المونديال قبل أكثر من عامين ونصف العام على بدء منافسات البطولة. وقال حسن الذوادي، ستشهد نهاية العام الحالي جاهزية ستة ملاعب من أصل ثمانية، لذلك لا يزال لدينا متسعا من الوقت فيما يتعلق بتقدم العمل في مشاريعنا. وأضاف في تصريحات صحفية، أن أحد أبرز تحديات مونديال قطر يتمثل الآن في أن يصبح حضور البطولة متاحاً من الناحية الاقتصادية أمام كل من يرغب في أن يشهد منافساتها.

هذا وتستضيف قطر فعاليات مونديال 2022 على ثمانية ملاعب جرى الإعلان عن جاهزية ثلاثة منها هي ملاعب: خليفة الدولي والجنوب والمدينة التعليمية، فيما يتواصل العمل في الملاعب الخمسة المتبقية للإعلان عن جاهزيتها قبل البطولة التي ستنطلق منافساتها في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 بوقت كاف.

 

لمحة عن استادات المونديال الثلاثة التي أصبحت جاهزة لاستضافة مباريات كأس العالم:

استاد خليفة الدولي

يعد استاد خليفة الدولي أول الاستادات جاهزية لاستضافة مونديال قطر 2022، ففي مايو 2017 جرى الإعلان عن إعادة افتتاحه بعد عملية تطوير شاملة تضمّنت تزويده بمقاعد إضافية، وأنظمة إضاءة بتقنية “ال اي دي”، وتقنية تبريد متطورة تضمن الاستفادة من الاستاد على مدار العام.

يقع الاستاد في أسباير زون، وجهة التميز الرياضي في قطر، ويستضيف مباريات في مونديال قطر 2022 من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر، ومباراة المركز الثالث. وسيبقى استاد خليفة الدولي، الذي يتسع لـ 40 ألف مشجّع، الاستاد الوطني لدولة قطر بعد انتهاء منافسات المونديال.

مؤخراً، شهد استاد خليفة الدولي انطلاق منافسات بطولة دوري أبطال آسيا بمباراة في المجموعة الأولى، ليضيف الاستاد هذه البطولة الآسيوية إلى سجله الحافل باستضافة العديد من الأحداث الرياضية الهامة، ومن بينها نهائي كأس الأمير 2017، ودورة الألعاب الآسيوية 2006، وبطولة كأس الخليج العربي 24، وبطولة كأس العالم للأندية FIFA قطر 2019، وغيرها.

 

استاد الجنوب

يمتاز استاد الجنوب بتصميمه الفريد المستوحى من القوارب التقليدية ليعكس تاريخ قطر الذي طالما ارتبط بالبحر. وجرى إعلان جاهزيته العام الماضي خلال استضافته نهائي كأس الأمير، ثم شهد بعدها نصف نهائي النسخة الرابعة والعشرين من بطولة كأس الخليج العربي في ديسمبر العام الماضي، إضافة إلى استضافة العديد من المباريات في الدوري المحلي القطري. ويستضيف استاد الجنوب غالبية مباريات المجموعة الثانية من منافسات دوري أبطال آسيا 2020، ومباريات في دور الستة عشر من البطولة.

يقع الاستاد في مدينة الوكرة، وتبلغ طاقته الاستيعابية 40 ألف مقعد، ويعد أول استاد يجري تشييده بالكامل خصيصاً لمباريات مونديال قطر 2022، ويحتوي على سقف قابل للطيّ، وتقنية تبريد متطورة، ما يضمن الاستفادة من الاستاد في أي وقت من العام.

وخلال منافسات بطولة قطر 2022، يستضيف استاد الجنوب مباريات في البطولة من مرحلة المجموعات حتى دور الستة عشر. ومن المقرر خفض عدد مقاعد الاستاد إلى النصف، والتبرّع بـ 20 ألف مقعد لصالح مشاريع تطوير كرة القدم في قطر وحول العالم.

 

استاد المدينة التعليمية

استضاف استاد المدينة التعليمية أولى مبارياته الرسمية خلال افتتاح موسم 2020/2021 من دوري نجوم قطر في وقت سابق من العام الحالي، والتي جمعت بين ناديي السد والخريطيات. وكان شهر يونيو الماضي شهد الإعلان عن جاهزية الاستاد من خلال فعالية رقمية للاحتفاء بالعاملين في الصفوف الأمامية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد في أنحاء العالم، ليصبح ثالث الاستادات جاهزية لمباريات مونديال قطر 2022.

يقع الاستاد ضمن المدينة التعليمية التابعة لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويتسع لـ 40 ألف مشجّع، ويُعرف بـ “جوهرة الصحراء”، ويستضيف مباريات في بطولة قطر 2022 من دور المجموعات حتى ربع النهائي. ويشهد الاستاد خلال دوري أبطال آسيا 2020 منافسات المجموعة الثالثة ومباريات ضمن دور الستة عشر.

حصل استاد المدينة التعليمية على شهادة من فئة الخمس نجوم في استدامة البناء والتصميم من المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة (جي ساس)، وجرى تجهيزه بتقنية تبريد متطورة تضمن أجواء مريحة للاعبين والمشجعين طوال العام.

وبعد إسدال الستار على منافسات مونديال قطر 2022؛ سيجري خفض سعة الاستاد إلى النصف بفضل أجزائه القابلة للتفكيك، ثم التبرع بـ 20 ألف مقعد للمساعدة في تشييد مرافق رياضية في بلدان نامية حول العالم، على أن يجري إعادة تطوير المساحات الإضافية في الاستاد لتضم منطقة لمتاجر التجزئة، ومرافق رياضية، ومدرستين، لخدمة مجتمع مؤسسة قطر.

 

About Post Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة © 2020 مجلة السفير | Newsphere by AF themes.